ما هو شعورك لو كنت مكان……

عجوز تفارق الحياة بعد استلامها جائزة حفظ القرآن

عبارة تجول على شفاه ملايين المسلمين وهم يتمنونها في نهاية حياتهم، آملين أن يكون موتهم على نحو مرض لله.
وهذا ربما ما نالته سيدة سعودية في السبعين من عمرها حين فارقت الحياة مباشرة بعد نيلها جائزة تحفيظ القرآن.

وفي متن الخبر الذي نشرته صحيفة "المدينة" السعودية الأحد 11-12-2017 حول السيدة التي كانت قد حفظت 10 أجزاء من القرآن الكريم. ولأجل هذا الهدف، سافرت السيدة إلى أشقائها الثلاثة في إحدى القرى النائية بعيدا عن منطقتها ( خليص ) ومكثت لديهم فترة ثم عادت إلى بيتها وزارت جميع أبنائها وبناتها وجيرانها وكأنها تودعهم ثم سددت كامل ديونها.

وفي اليوم التالي دخلت المسابقة وفازت بالجائزة وتسلمتها، وبعد أن صلت العشاء استلقت على فراشها لتصعد روحها إلى بارئها.
ولم يكتشف ذلك سوى زوجها الذي ناداها فلم تسمعه فلما اقترب منها وجدها قد فارقت الحياة.

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هنا
سبحان الله و بحمده

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Scroll to Top