كيف ترى الناس وكيف يرونك…!


كيف ترى الناس وكيف يرونك

وقيل لرجل :
ماذا ترى الناس؟
قال لا أراهم إلا مثل البعوض،
فقيل له: إنهم لا يرونك إلا كذلك.

وقيل لآخر:
ما ترى الناس؟
قال: أرى الناس أعظم مني،

ولهم شأن، ولهم منزلة،
فقيل له: إنهم يرونك أعظم منهم، وأن لك شأناً ومحلاً.

فأنت إذا رأيت الناس على أي وجه؛
فالناس يرونك بمثل ما تراهم به،
إن رأيتهم في محل الإكرام والإجلال والتعظيم،
ونزلتهم منزلتهم عرفوا لك ذلك،
ورأوك في محل الإجلال والإكرام والتعظيم،
ونزلوك منزلتك، والعكس بالعكس

**********************************
أما بطر الحق:
فهو ردّه، وألا يقبل الإنسان الحق بل يرفضه ويرده اعتداداً بنفسه ورأيه،
فيرى والعياذ بالله أنه أكبر من الحق،
وعلامة ذلك أن الإنسان
يؤتى إليه بالأدلة من الكتاب والسنة،
ويُقال : هذا كتاب الله، هذه سنة رسول الله،
ولكنه لا يقبل؛ بل يستمر على رأيه، فهذا ردٌّ الحق والعياذ بالله.

وكثيرٌ من الناس ينتصر لنفسه،
فإذا قال قولاً لا يمكن أن يتزحزح عنه،

ولو رأى الصواب في خلافه،
ولكن هذا خلاف العقل وخلاف الشرع.

والواجب أن يرجع الإنسان للحق حيثما وجده،
حتى لو خالف قوله فليرجع إليه،
فإن هذا أعز له عند الله، وأعز له عند الناس،
وأسلم لذمته وأبرأ ولا يضره.

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هنا
سبحان الله و بحمده

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Scroll to Top