البراكين

البراكين

تشققات أرضية تندفع منها المواد المصهورة والغازات التي تُسمة { الماغا أو الحمم البركانية أو ألافا } منها متوسطة { قنابل بركانية } وبعضها صغير الحجم يُسمى { رماد بركاني } كما تندفع مواد سائلة وهي حمم مصهورة من باطن الأرض تُسمى { المدخنة البركان } وإذا وصلت إلى الأرض تدفقت من الفوهة إلى السهول والوديان المجاورة حيث تبرد وتتحول بازاتية واستمرار التدفق يؤدي إلى تشكل المخروط حول البركان.

أما سبب وجود هذه المواد مصهورة وسائلة فهو نتيجة :
الإرتفاع الشديد للحرارة والضغط في أعماق الأرض تنصهر هذه الصخور وتنطلق عبر الشقوق الأرضية إلى سطح الأرض.

البراكين على شكل جبال عالية قد تصل إلى آلاف الأمتار وللبراكين أنواع :
#البراكين الناشطة : وهي التي ما زالت تعمل وتقذف حممها من حين إلى آخر ويبلغ عددها حوالي 76.
#براكين خامدة : وهي براكين متوقفة حالياً لفترة ويمكن إن يتجدد النشاط في أي وقت.
براكين منتهية : وهي براكين يستبعد إعادة تجددها.

والبراكين تؤثر على البيئة سلبياً من حيث إنطلاق الغازات والحرائق التي تسببها والدمار الذي يلحق بالأشجار والغابات والمساكن . وأحياناً يفيد التربة الزراعية من حيث الخصوبة.
وللمعلومات يوجد على سطح الكرة الأرضية 455 بركاناً ثائر، 0 بركاناً تحت أعماق البحر.

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هنا
سبحان الله و بحمده

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Scroll to Top